غوستاف كليمت – القُبلة

      أهــلا ،

لأن الفن واقع ثالث يعيش فيه الانسان بين واقعين اساسيين يعيش بينهما ، ولأن الفن يستعير من عالم المادة و المكان العناصر الجامدة كالحجر و الخشب .. الخ فيثبت في هذا العالم و ينقش آثار و مرتسم العالم الداخلي العالم الذاتي (هويغ) . 

و لأنني أرى في كل عمل فني امتداد لروح الفنان روح الانسان الخالدة ، فقد اخترت أن أشارككم هنا أحد أحب الفنانين و الرسامين الى قلبي ، غوستاف كليمت النمساوي المشهور ، أحد أبرز فناني حركة الأنفصال الفنية في فيينا على الاطلاق ، و التي تتمحور فكرتها حول كسر حواجز الخجل السلبي ، و تشتمل في كثير من أعمالها على وعيا عاليا كان هناك بداية من القرن التاسع عشر .

غوستاف كليمت أهتم بموضوع جسد الأنثى وهذا يظهر صريحا في معظم أعماله بشكل حاد أو مبهم و في أشهرها على الأطلاق لوحة القبلة :

alqubla-klimt

والتي انتشرت بشكل كبير بين لوحة و أكواب و خداديات و حتى فواصل للكتب .