كيف أزيد من تركيزي في التأمل؟ و ما هو أفضل تأمل لرفع الطاقة؟

السلام عليكم و رحمة الله 🙏🏼

في هذه التدوينة أشارككم فيديو مهم للمدربة مي النجار بعنوان التركيز في التأمل ، كيف نركز في التأمل و ما هي فوائد تأمل القلبين التوأمين و بعض الأسئلة المهمة عن التأملات ..

الفيديو الأول : التركيز في التأمل : 

التركيز في التأمل مي النجار

الفيديو الثاني : تأمل القلبين التوأمين : 

تأمل القلبين التوأمين مي النجار

و بالتوفيق لورا 

اقرأ ايضا تأملات في الحُب

اقرأ ايضا كيف أحافظ على طاقتي عالية؟

 

Advertisements

تأملات في الحُب

هابي فلنتاين 

من منا لا يرغب في أن يعيش تجربة الحُب الروحي السامية بعلاقة دافئة تجدد شغفه بالحياة كل يوم ؟ ومن منا لا يخطط لذلك و لو في حُلمه ، الحُب الروحي تجربة نميز فيها أنفسنا عبر نصفنا الآخر ، نعيد فيها التوازن لأرواحنا و نسمو بوعينا نحو جادة الحكمة و الرقي الانساني التي ينبع منها كل أنهار الشغف و الابداع و السلام الداخلي ..

فالحُب نية قبل كل شيء ، تتوافق معها كل أشكال العطاء الإلاهي و تجلياته ، في صور عديدة أحدها علاقة روحية على مستوى الحُب . و لأننا نجذب ما نحن عليه فلنكن ما نُريد ، لأن القرار و التجلي يبدأ من الداخل ، علينا أن نتفحص مشاعرنا و أفكارنا و نختبرها و نعالج بمنتهى الصدق مع الذات ما هو بحاجة منها لذلك ، بالقبول و الأعتراف و الأمتنان لها و بالتأمل لتحريرها . لنجد الحُب في أنفسنا كي نجده في كل ما حولنا .

و لأننا في حديث عن الحُب وددت ان أشارككم هذه التأملات للمدرب علي البراهيم : على الرابط 👇

شرح لتأملات علاقتك بمن تحب – الامتنان – الاستغفار في العلاقات بصوت علي البراهيم

و للمزيد من التفاصيل في هذه الصورة اللاحقة و للتواصل

img_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a7%d9%a0%d9%a2%d9%a1%d9%a4_%d9%a1%d9%a8%d9%a3%d9%a1%d9%a2%d9%a0-1

محبتي ، لورا

هل تحبين نفسك بما يكفي ؟ 

هل تحبين نفسك بما يكفي ؟ 

هل تعرفين ما هي معايير حب الذات و سلوكيات التدمير الذاتي ؟ اختبري نفسك من خلال هذه التدوينة !

لحب الذات عدة صور ، على نقيض هذه الصور سلوكيات تنبع من التدمير الذاتي ، أكملي معي القراءة لتتعرفي على نفسك أكثر و تقومي باللازم تجاه بعض الصور التي قد تجدينها لديكِ .

  • الإحساس بالفخر و قبول الذات و السعي للتغيير الايجابي بلطف . بدون ملاومة على النفس او الظروف و الاخرين .
  • ايجاد ما يثير شغفك في الحياة و الرسالة من خلالها ، حب الحياة .
  • تحمل مسؤولية النفس و الأحداث برفق والتحرر من مشاعر الضحية ، و الوعي للانعكاسات الخارجية و الرسائل الكونية من خلال الأشخاص و قبولها .
  • الشجاعة في مواجهة المخاوف و معالجتها . فالمحب لذاته لا يقبل أن يستنزفه اي شعور سلبي بل هو في رحلة مستمرة من العلاج و التحرر و التطوير .
  • الإمتلاء الذاتي و الاتصال بالداخل ، الشعور بالاكتفاء الذاتي من مشاعر الحب و قبولها بجميع أشكالها التي قد تأتي على هيئة عزلة ذاتية ، مقطوعة موسيقية أو حضن طفل بريء .
  • التحرر من الغضب ( لا تغضب ) عدم كبت هذا الشعور والتعرف على الطرق السليمة و الملائمة للتخلص منه .
  • الكمال و التكامل و ليس المثالية و إرهاق النفس .
  • الشعور بالتفوق و التميز مع العلم بأن كلنا مميزون و لا أحد مميز !

و أخيرا إن أكبر مؤشر على حب الذات هو الشعور المستمر بالسلام الداخلي .

كوني بحُب . و تأكدي أنك تستحقينه . لورا

اقرأ ايضا كيف يسلبني الغضب أنوثتي ؟!

اقرأ ايضا أموت كي أكون أنا