علم أن تصبح ثريا

تدوينة اليوم رسالة إلهام للذين يبحثون في موضوع الثراء المالي ، تلخص أبرز النقاط من محاضرة رائعة بنفس العنوان لـ بوب بروكتور :

يقول بوب بروكتور أنه لا يمكنك الانتقال إلى مرحلة جديدة او نسخة متقدمة دون الإجابة على سؤالين : 

  • أين أنت الآن ؟ 
  • من أنت ؟ 

ففي السؤال الأول أن تتعرف على ( مقوماتك ، مهاراتك ، قدراتك الحالية .. الخ) و في السؤال الثاني أنت تزيد وعيك بالإجابة عليه تجاه ذاتك . و كأبرز النقاط التي أتت كنصائح لاحقة على هذين السؤالين للإرتقاء بالوعي المالي أدون نقاطه هنا :

  1. تخلص من فكرة أنك (فقير أو محتاج) و ركز على صورتك التي تطمح الوصول لها . 
  2. كلما تغير وضعك ، لا تقاوم و حاول أن تتكيف مع الوضع الجديد ، و تصور الخطوة التالية باستمرار .
  3. تذكر أن التغيير تدريجي و لكنه عند مرحلة ما يصبح سريعا جدا ، فاستعد !
  4. ركز على حالتك العقلية ، لأن واقعك هو انعكاس افكارك .
  5. واصل تحسين ما تقدمه .

عند تطبيقك لهذه النقاط و من أجل الانتقال لمرحلة النجاح المالي : أجب على هذين السؤاليــن : 

  • كيف ستتغير حياتك إذا أصبح دخلك الشهري هو مقدار دخلك الأسبوعي بلمح البصر ؟
  • ما الذي ستفعله بشكل مختلف حينما تحقق دخلا أكبر ؟ 

و يحدد بوب بروكتور استراتيجيات الحصول على المال بهذه الدراسة التي أجريت على عدد كبير من الناس لدراسة السلوك المالي لهم :

  • 96% من الناس هم موظفون يجنون المال مقابل الوقت الذي يقدمونه .
  • 3% من الناس هم مستثمرون ماليون ، أي أنهم يحصلون على المال مقابل استثماره .
  • 1% من الناس هم من يضاعفون الوقت بإنشاء مصادر دخل متعددة .

و أخيرا يقدم بروكتور نصيحتين :

  1. ” يجب عليك فعل ما تحب فعله (الحافز النفسي) “
  2. ” إذا أردت أن تغير حياتك يجب أن تغير نفسك و إذا أردت أن تغير نفسك يجب أن تعرف من أنت “

 

سأترك لكم رابط الفيديو هنا و أنصحكم بالمشاهدة فهو بمثابة نقلة نوعية في الوعي المالي و يزخر بالكثير من النصائح و المعلومات التي بالطبع لن أستطيع حصرها جميعها في تدوينة واحدة . 

الرابط :  علم أن تصبح ثريا بوب بروكتور

لورا 

اقرأ ايضا أموت كي أكون أنا

اضغط على زر تابع وضع ايميلك ليصلك جديد المدونة أولا بأول

الإعلانات

تأملات في الحُب

هابي فلنتاين 

من منا لا يرغب في أن يعيش تجربة الحُب الروحي السامية بعلاقة دافئة تجدد شغفه بالحياة كل يوم ؟ ومن منا لا يخطط لذلك و لو في حُلمه ، الحُب الروحي تجربة نميز فيها أنفسنا عبر نصفنا الآخر ، نعيد فيها التوازن لأرواحنا و نسمو بوعينا نحو جادة الحكمة و الرقي الانساني التي ينبع منها كل أنهار الشغف و الابداع و السلام الداخلي ..

فالحُب نية قبل كل شيء ، تتوافق معها كل أشكال العطاء الإلاهي و تجلياته ، في صور عديدة أحدها علاقة روحية على مستوى الحُب . و لأننا نجذب ما نحن عليه فلنكن ما نُريد ، لأن القرار و التجلي يبدأ من الداخل ، علينا أن نتفحص مشاعرنا و أفكارنا و نختبرها و نعالج بمنتهى الصدق مع الذات ما هو بحاجة منها لذلك ، بالقبول و الأعتراف و الأمتنان لها و بالتأمل لتحريرها . لنجد الحُب في أنفسنا كي نجده في كل ما حولنا .

و لأننا في حديث عن الحُب وددت ان أشارككم هذه التأملات للمدرب علي البراهيم : على الرابط 👇

شرح لتأملات علاقتك بمن تحب – الامتنان – الاستغفار في العلاقات بصوت علي البراهيم

و للمزيد من التفاصيل في هذه الصورة اللاحقة و للتواصل

img_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a7%d9%a0%d9%a2%d9%a1%d9%a4_%d9%a1%d9%a8%d9%a3%d9%a1%d9%a2%d9%a0-1

محبتي ، لورا

هل تحبين نفسك بما يكفي ؟